يجب على أولئك الذين يشكون من اضطرابات في النوم الاهتمام بشدة بنظامهم الغذائي. وربما يساعدهم في ذلك "قائمة بأصدقاء وأعداء النوم" منشورة في كتيب أعده اتحاد كولديريتي للمزارعين الإيطاليين بالتعاون مع "الجمعية الإيطالية لطب النوم".



ويجب تجنب الشوكولاته والقهوة ورقائق البطاطس والأطعمة الحريفة أو المملحة وأيضا الأطعمة المعلبة والمربى على سبيل المثال.



من الجانب الآخر فإن المكرونة والأرز والخبز والشعير والبيض المسلوق واللحم والسمك والجبن الطازج والبقوليات تساعد جميعها في أن ينام الإنسان ليلة هادئة.



وسبب ذلك هو أن هذه الأطعمة تحتوى على الأحماض الأمينية التي تعمل على إطلاق مادة السيروتونين الكيماوية التي تنقل الإشارات من مراكز الأعصاب في الجسم ولها علاقة بعملية النوم والذاكرة.



الخس والثوم والبصل والهندبا البرية (الشيكوريا) واليقطين (القرع) واللفت والكرنب جميعها لها خواص مهدئة تسهل النوم.



كما أن تناول الكوب التقليدي من الحليب الدافئ ممتاز في تهدئة الأعصاب والحد من الأرق ويخفف أيضا من حموضة المعدة.



إن تناول نوع من الحلوى غني بالكربوهيدرات والشاي المحلى بالعسل يساعد في تهيئة جو لطيف يؤدى لاسترخاء العقل.



هذا ومن جانب آخر، وحول تاثير الغذاء على حالتنا النفسية، فإنه وفقا لكارول هارت، يمكن أن ينجم القلق والاكتئاب بسبب معدلات منخفضة من السيروتونين ولكن تناول الغذاء المناسب السيروتونين ولكن تناول الغذاء المناسب يعيد الأمور إلى نصابها، ويعتبر السيروتونين واحدا من أهم المنظمات القوية في الجسم التي تعدل المزاج، الشهية، النوم والشعور بالألم. ويتم إفراز السيروتونين في الدماغ والجهاز العصبي بواسطة بعض الأغذية التي نتناولها.



تناولي الأطعمة التي تعزز إفراز السيروتونين تقوم أجسامنا بصنع السيروتونين من حمض أميني يسمى تريتبوفان. لذا تناولي الأغذية الغنية بالتريتبوفان مثل لحم الحبش، البيض، الدجاج، السمك، الموز، الفاصولياء والمكسرات.



تساعد المواد الكربوهيدرات على تخفيف التوتر لأنها تحفز الدماغ على إنتاج السيروتونين. ولكن عليك تجنب المواد الكربوهيدراتية التي تطلق الجلوكوز بسرعة مثل المشروبات السكرية، الخبز الأبيض والأرز الأبيض.



إن تحلل هذه المواد بسرعة يعمل على إطلاق فيضان من الانسولين وهو الهرمون الذي يحرر السكر في الخلايا ولذا يهبط مستوى السكر في الدم مما يحفز غدد الأدرينالين على إفراز المزيد من هرمون الكورتيزول ويسبب ذلك التوق إلى السكر وتأرجح المزاج.



وعلى النقيض من ذلك فإن الفاصوليا، الأرز البين والحبوب الكاملة تحتاج إلى وقت أطول لتصل إلى الدم وبذلك تظل مستويات السكر في الدم ثابتة.



- تناولي مزيدا من السمك، الماكاريل والسلمون تحتوي هذه الأغذية على الأحماض الدهنية من نوع Omega –3 التي كشفت دراسة أجريت في جامعة هارفارد أنها تخفف الأعراض لدى 60 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب .



وتنصح الدراسات أيضا بتناول وجبة الغداء الغنية بالبروتين حيث أن هذه المواد تجعل الدماغ يفرز هرمون نور أدرينالين الضروري للمرسلات العصبية مما يعزز اليقظة ويحفز الدماغ بشكل معتدل.



ومن الأغذية قليلة الدهون التي تحتوي على البروتين اللحوم الطرية ، الفاصوليا ومنتجات الألبان قليلة الدسم .



كذلك تنصح هذه الدراسات بتناول الصويا حيث أنها تحتوي على الاسبروجين النباتي مما يساعد على الصحة ويعزز النشاط الجنسي قبل الوصول إلى سن اليأس. وتقول الدراسات إن الصويا تساعد المرأة على تخفيف بعض الأعراض التي تعاني منها وتنظم المزاج لديها.

منقوووووووووول